fbpx

هل تخوض الولايات المتحدة حرب الكترونية مع بعض الدول؟


تذكر العديد من وسائل الإعلام العالمية، مراراً وتكراراً، أن المتسللين الالكترونيين يهددون باستمرار الأمن القومي الأميركي ويقومون بشن هجمات متتالية على الأنظمة الحكومية. وجديد هذه الهجمات محاولة تسميم أكبر مصدر للمياه في فلوريدا. فهل تخوض الولايات المتحدة حرب الكترونية خفيّة مع بعض الدول!

إذ نجح مجرمو الإنترنت منذ شهر تقريباً في شق طريقهم إلى نظام الكمبيوتر الرئيسي الذي يتحكم في منشأة معالجة المياه الواقعة في ولاية فلوريدا الأميركية. حيث تمكنوا من السيطرة الكاملة على نظام المنشأة، وبدء عملية زيادة مستويات هيدروكسيد الصوديوم (NaOH)  في الماء. لحسن الحظ، رأى مسؤول منشأة المياه الخلل الحاصل في مستويات NaOH ليتمكن في الوقت الفعلي من وقف العمل فوراً، منقذاً بذلك صحة العديد من المواطنين.

في سياق متصل، “لم يكن المواطن في خطر أبدًا، على الرغم من سيطرة المتسلل على كمبيوتر محطة المعالجة لمدة 3 إلى 5 دقائق تقريباً”، وفق ما أفاد به بيان صادر عن العمدة بوب جوالتيري.

 

حرب الكترونية بين روسيا والولايات المتحدة

مصدر الهجوم ما زال غير معروف، ولكنه يندرج على الأكيد ضمن سلسلة الهجمات الإلكترونية اليومية التي تستهدف كل أنواع الأنظمة في الولايات المتحدة الأميركية. فعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، أبلغت العديد من الوكالات والمرافق والشركات الحكومية رفيعة المستوى في البلاد عن تعرضها إلى هجمات خطيرة.

ويعتقد خبراء الأمن أن روسيا والصين وكوريا الشمالية تقف وراء معظم الهجمات الالكترونية. إذ تمكن المتسللون الذين ترعاهم روسيا مؤخراً من تنفيذ اختراق SolarWinds الشهير، وهو تهديد للأمن السيبراني الأميركي اعتبرته شركة مايكروسوفت أنه “أكبر هجوم على الإطلاق وأكثره تطوراً حتى الآن”.

الهجوم كان سيء للغاية لدرجة أن حكومة الولايات المتحدة ستستغرق 18 شهراً للتعافي منه بالكامل. وحتى هذه اللحظة، تواصل فرق البحث في Microsoft العثور على سلالات جديدة من البرامج الضارة التي نشأت جراء هجوم SolarWinds ، وآخرها GoldMax و Sibot  و Goldfinger. ولكن، روسيا ليست الدولة الوحيدة التي تستهدف الولايات المتحدة.

 

الصين تنفذ الهجمات أيضاً

نفذت مجموعة الهاكر HAFNIUM المدعومة من الصين، الأسبوع الماضي، هجوماً الكترونياً خبيثاً على وزارة الأمن الداخلي مما أجبرها على إصدار تنبيه طارئ ونادر لإخطار جميع الوكالات الحكومية باختراق القراصنة لخادم برنامج البريد الإلكتروني الخاص بشركة مايكروسوفت والمسمى Exchange.

من جهتها، أصدرت Microsoft تصحيحاً فور اكتشاف التهديد الأمني​​، وأجبرت وكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية الأمريكية (CISA) جميع الشبكات الحكومية التي تستخدم هذه الخدمة على إجراء التحديث بشكل سريع.

استطاع المتسللون سرقة المعلومات من شركات المحاماة ومقاولي الدفاع وباحثي الأمراض المعدية وما إلى ذلك. وعلى الرغم من أن مايكروسوفت لم تكشف عن عدد الهجمات التي نجحت واصفة الرقم بأنه “محدود”، فإن حقيقة أن المتسللين المدعومين من الحزب الشيوعي الصيني تمكنوا من الوصول إلى مثل هذه المعلومات أمر مخيف حقاً.

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: