صدور تقرير حرية الإنترنت والصين وإيران وسوريا في قعر السلم


صدر عن مؤسسة فريدم هاوس (بيت الحرية) التقرير السنوي عن حرية الإنترنت في العالم, ووفقاً للتقرير فهناك تراجعٌ في مستوى الحرية على الإنترنت في العالم للعام التاسع على التوالي. وقد شمل التقرير بيانات لخمس وستين دولةً منها أحد عشر بلداً عربياً في ظل غياب أحد عشر أخرى عن التقرير بسبب عدم توفر البيانات.

وقد رصد التقرير تغيراً في طبيعة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي, حيث شهد العام المنصرم زيادة في استخدام هذه الوسائل التي شكلت مساحة واسعة للمجتمع المدني العربي للانخراط في الحياة العامة من قبل الأنظمة الشمولية, والحكومات المنتخبة ذات التوجهات الإقصائية والتيارات الحزبية كأدوات للتزيف السياسي والهيمنة الاجتماعية.

ونوه التقرير إلى أن حرية الإنترنت قد تراجعت في ثلاث وثلاثين دولة من أصل خمسة وستين منذ عام 2018, فيها شهدت ستة عشر دولة فقط تحسناً على واقع هذه الحريات. وقد تصدرت السودان والبرازيل وزمبابوي و بنغلادش وكازاخستان الصدارة في تراجع حرية الإنترنت. بالمقابل حافظت الصين على مركزها في قعر سلم حرية الإنترنت بتصنيف بلغ (10) من (100) تلتها إيران (15) وسوريا (10). وبين الدول العربية التي شملها التقرير صنفت الأردن والمغرب وتونس ولبنان وليبيا بأنها دول تتمتع بحريةٍ جزئيةٍ فيما تغيب حرية الإنترنت عن باقي الدول الأحد عشر التي شملها التقرير الذي يحوي ثلاثة تصنيفات هي حر, حر بشكل جزئي وغير حر.

على الطرف الآخر, تصدرت آيسلندا القائمة بتصنيف (95) تلتها أستونيا ( 94) ثم كندا (87) ثم ألمانيا (80) وأستراليا (77). كذلك حققت ستة عشر دولة في مقدمتها إثيوبيا تحسنا محلوظا وشملت .

يمكن الاطلاع على التقرير من خلال هذا الرابط (باللغة الإنكليزية).

يمكن الاطلاع عالخريطة التفاعلية للتقرير من هنا.

 

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: