fbpx

نصائح لحماية الأطفال على الإنترنت


يملك معظم الأطفال أجهزة كمبيوتر أو أجهزة لوحية أو هواتف محمولة خاصة بهم ومتصلة بالإنترنت، يومياً على الأرجح، مما يضع أمنهم السيبراني والاجتماعي في خطر شديد. فما هي الارشادات التي يمكن اتباعها لحماية الأطفال على الإنترنت؟

صحيح أن الأهل يحاولون قدر الإمكان التحكم في نوع المحتوى الذي يتم عرضه للأطفال، على التلفزيون أو في الكتب أو على الانترنت، ولكن بات الأمر صعباً جداً في عالم اليوم. فلم تعد أجهزة الكمبيوتر المصدر الوحيد غير المحدود للمعلومات، بل أصبحت تشكل الهواتف المحمولة والتطبيقات المتنوعة أيضاً باباً مفتوحاً لآلاف الصفحات التي تتضمن محتوى غير مناسب.

ناهيكم عن التهديدات اليومية التي قد يواجهها الأطفال مثل الجرائم السيبرانية، والتحرش الالكتروني، وإساءة معاملة الأطفال، وسرقة البيانات، والتنمر وغيره الكثير. ولكن هذا لا يعني أنه يتعين علينا حظر أو حرمان الصغار من استخدام التقنيات الجديدة. كل ما علينا فعله هو اتباع النصائح التالية لحمايتهم.

نصائح لحماية الأطفال على الإنترنت

 

– الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي ليس لعبة

من الطبيعي أن يستخدم الأطفال أجهزتهم الالكترونية للوصول إلى تطبيقات الأطفال أو لتنزيل الألعاب أو المشاركة في الألعاب الجماعية على الانترنت، ولكن في المقابل، يجب تثقيفهم عن الأمن الالكتروني وتعليمهم كيفية استخدام الانترنت باعتدال وتشجيعهم على تحقيق أقصى استفادة من الجوانب التعليمية.

 

– التأكد من سلامة التطبيقات

من الأفضل التحقق من كل التطبيقات التي يقوم الأطفال بتثبيتها على أجهزتهم الالكترونية. ومن المهم جداً الاطلاع على الميزات التي يوفرها كل تطبيق والغرض من استخدامها، مثل ميزة الدردشة مع الغرباء.

 

– من أين لك هذه اللعبة؟

يجب التحقق من مصدر التطبيقات المثبتة للتأكد من أنها جديرة بالثقة. بحيث يمكن لأي لعبة بسيطة تم تنزيلها من موقع ويب خطير أن تكون باباً مفتوحاً لمجرمي الإنترنت. إذ يمكن استخدام التطبيقات الضارة لمعرفة موقع الطفل وسرقة معلوماته الشخصية أو حتى لتسجيله في خدمة الرسائل القصيرة المتميزة. وبالتالي، من الأفضل دائماً شراء وتثبيت برنامج خاص بمكافحة الفيروسات على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر، قادر على تحديد ومنع هذا النوع من الهجمات.

 

– عدم التحدث مع الغرباء

على الطفل أن يعلم كل المخاطر المرتبطة بالاتصال بالغرباء أو إعطائهم أي معلومات خاصة. وكما هو الحال في الحياة الواقعية، يجب الشك في أي شخص غريب يستخدم تطبيقات الدردشة أو الألعاب في محاولة للتعرف عليهم. فقد يكون إخفاء الهوية على الإنترنت أكثر خطورة مما هو عليه في الحياة الواقعية.

 

– كيفية التصرف على الشبكات الاجتماعية

يقوم الأطفال عادة بالعديد من الأشياء السيئة على شبكات التواصل الاجتماعي، مثل إرسال الصور الخاصة أو تحديد عناوين السكن أو كتابة التعليقات البذيئة وغيره، مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة في بعض الحالات. والإحراج من وجود الوالدين كأصدقاء على منصة فيسبوك مثلاً قد يجعل من الصعب عليكم مراقبة الأطفال على المنصات الاجتماعية. لذلك، يبقى الحل المثالي في كسب ثقة أطفالكم حتى تتمكنون من رؤية ما يفعلونه على الشبكات الاجتماعية بموافقتهم، مما قد يسمح لكم أيضاً بتحسين إعدادات الخصوصية الخاصة بهم.

 

وتبقى إحدى أفضل الطرق لمنع الأطفال من الوصول إلى محتوى غير مناسب هي في استخدام ميزات الرقابة الأبوية parental control التي تتيح تحديد قائمة بصفحات الويب المسموح بها أو المرفوضة، بغض النظر عن نوع عامل التصفية المطبق على كل مستخدم.

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: