fbpx

هل يستطيع ويندوز ديفيندر حمايتي من البرامج الضارة؟ أم أنا بحاجة إلى أداة أخرى؟


عندما أصدرت مايكروسوفت نسخة ويندوز 8.1، قامت بتضمينها أداة مجانية لمكافحة البرامج الضارة أسمتها ويندوز ديفيندر Windows Defender. هذا البرنامج بات يأتي الآن مدمجاً بكل كمبيوتر جديد يعمل بنظام ويندوز، وهو قادر على اكتشاف البرامج الضارة وتوفير جدار حماية مناسب للحفاظ على جهازكم نظيفاً وخالياً من الفيروسات.

فهل يستطيع برنامج ويندوز ديفيندر حمايتكم من كل البرامج الضارة؟ أم أنكم بحاجة إلى أداة أخرى تعمل بشكل مواز؟

 

هل يوفر ويندوز ديفيندر الحماية المطلوبة؟

يقوم Windows Defender باكتشاف وإزالة البرامج الضارة التي قد تكون مثبتة على جهاز الكمبيوتر الخاص بكم، وهو يعمل بشكل جيد ومعقول نسبياً. يقدم أيضاً بعض التقارير البسيطة عن أداء الكمبيوتر وصحته، إلى جانب خدمة المراقبة الأبوية وتصفية المحتوى.

ومع ذلك، تشير الاختبارات الأمنية إلى أن ويندوز ديفيندر قد يكون غير كاف. ويعود السبب الرئيسي إلى غياب تحديثات البرنامج بشكل متكرر، مما يسمح للفيروسات بدخول نظام الكمبيوتر من دون أن يلاحظها أحد. وستتفشى هناك وتقوم بأعمالها الخبيثة حتى فوات الأوان.

في المقابل، تخضع معظم تطبيقات مكافحة الفيروسات مدفوعة الأجر إلى تحديثات عدة، قد تكون يومية في بعض الأحيان، لتحسين قدرة البرنامج على كشف الفيروسات وتقليل مخاطر تعرض جهاز الكمبيوتر إلى الخطر.

 

ضوابط على المحتوى

يوفر Microsoft Windows Defender أدوات الرقابة الأبوية لحماية الأطفال من المحتوى الضار المخصص للبالغين. لكن، ولسوء الحظ، لا تنطبق عناصر التحكم هذه إلا على متصفح الويب الخاص بويندوز Microsoft Edge. أي أنه لن يتم تصفية محتوى أي برنامج آخر مثل Chrome أو Firefox أو Opera وما إلى ذلك، وبالتالي سيتسلل المحتوى السيء بشكل عادي عبر المتصفحات هذه.

لذلك ينصح خبراء الأمن باستخدام برنامج آخر كامل الميزات خاص بمكافحة الفيروسات لتحقيق درجة أكبر من التحكم والأمان عبر تصفية كل حركة المرور على الشبكة من جهة، وحماية أطفالكم بشكل كامل من جهة أخرى. ومن البديهي القول إن النسخة المدفوعة من هذه البرامج دائماً ما تكون أكثر فعالية من النسخة المجانية.

 

وظائف أمنية محدودة

يستخدم مجرمو الإنترنت مجموعة من التقنيات والطرق القادرة على اقتحام جهاز الكمبيوتر الخاص بكم، والبرامج الضارة ليست سوى واحدة من هذه الأدوات. قد يقومون أيضاً باختراق مواقع ويب معينة لاستخدامها في تنزيل الفيروسات والبرامج الضارة على أجهزة الضحايا، أو قد يقومون بالسيطرة على شبكة الإنترنت الخاص بكم لاستخدامها في شبكة الروبوتات العالمية المعروفة بالـ”بوت نت”.

لمكافحة التهديدات المذكورة أعلاه، تستخدم الأدوات المحترفة لمكافحة الفيروسات ميزات متقدمة مثل اتصالات VPN لتشفير حركة مرور الويب حتى لا يتمكن المتسللون من سرقة معلوماتكم وبياناتكم أثناء عبورها الشبكة. كما تقوم خدمة VPN أيضاً بتصفية المحتوى وحظر المواقع الضارة والتنزيلات المخادعة تلقائياً، مما يساعد على حماية خصوصيتكم وحماية أنشطة تصفح الويب التي تقومون بها من المسوّقين والجهات الخارجية الأخرى.

لسوء الحظ، لا يقدم Windows Defender أي خيارات VPN على الإطلاق. كما أنه لا يوفر أدوات الحماية من سرقة الهوية. في الحقيقة، قد يترككم ويندوز ديفيندر معرضين للخطر بسبب عدم وجود هذه الميزات الأمنية الضرورية.

 

اختبار الفرق

الخبر السار الذي يرافق برنامج Windows Defender هو قدرته على العمل بشكل متوازي مع أي تطبيقات أخرى لمكافحة البرامج الضارة قد يختار المستخدم تنزيلها. ولن تستطيعوا اختبار الفرق بين البرامج من دون أن تقوموا بتجربتها.

لذلك ينصحكم موقع Cyber Arabs بتنزيل وتثبيت النسخة المجانية من تطبيق مكافحة البرامج الضارة الذي اخترتموه (مثلPanda Dome أو Avira أو Kaspersky أو غيره الكثير) لتجربته، ومحاولة رصد الفارق، والتأكد من كيفية عمله، ومن أنه يؤمن الحماية التي تبحثون عنها من البرامج الضارة والمتسللين، قبل أن تقوموا بشراء النسخة المدفوعة.

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: